ه‍.ش. ۱۳۸۹ شهریور ۱۵, دوشنبه

مصاحبه ای از محمد حسین فضل الله که نادیده مانده

مدارك - فضل الله: ولاية الفقيه نظرية لا يراها أكثر الشيعة (1)

المرجع الشيعي اللبناني السيد محمد حسين فضل الله
فضل الله: ولاية الفقيه نظرية لا يراها أكثر الشيعة (1)
عبد العزيز قاسم مع السيد فضل الله
عبد العزيز قاسم مع السيد فضل الله

قال سماحة السيد محمد حسين فضل الله المرجع الشيعي اللبناني في أولى مكاشفاته بأن اتهام الشيعة العرب بالولاء لإيران هو اتهام ظالم جملة وتفصيلا؛ لأن هناك من الشيعة من يختلف مع إيران، داعيا إلى مناقشة القضايا والخلافات بعيدا عن الأرضية المذهبية، على اعتبار أن المشكلات ذات أوجه سياسية واجتماعية.
وقد رفض السيد فضل الله الاتهامات التي يوجهها البعض للشيعة بالولاء للأمريكيين، معتبرا أن هناك من السنة -أيضا- من يرتبط بعلاقات سياسية وإستراتيجية معها، ولذا فالقضية خارج دائرة المذهبية.
وتحدث السيد فضل الله عن عدد من القضايا المتعلقة بالفكر الشيعي، منها قضية المرجعية، ورؤيته لما يتردد حول الدور الإيراني في تحجيم وجود أي مرجعية شيعية عربية، وتحدث عن نظرية ولاية الفقيه وتأكيد رفضه التسليم بها، كذلك تناول حزب الله وما يثار حوله من جدل.


جبل عامل
* سأبدأ أسئلتي سماحة السيد عن خمود الحركة العلمية في جبل عامل لديكم هنا في لبنان، وانتقالها للنجف وقم، فما أسباب ذلك؟
- لم يكن لجبل عامل أي علاقة بالدولة الصفوية؛ لأن الدولة الصفوية لم تصل إلى لبنان ولم تصل حتى إلى سوريا، وقد كان جبل عامل هذه المدرسة الفقهية الأصولية الأدبية الثقافية التي كانت تخرج العلماء وخصوصا العلماء المسلمين الشيعة، فكان هؤلاء العلماء يهاجرون ويعطون إمكاناتهم الثقافية لأكثر من بلد، فهناك علماء من جبل عامل ذهبوا إلى الهند، وهناك من ذهب إلى إيران، ومنهم: الشيخ البهائي، والحر العاملي، والمحقق الكركي، وهنالك من العلماء من استشهدوا بسبب ذهنية طائفية معقدة في وقتها.
وكان الشيخ زين الدين الجبعي المعروف بالشهيد الثاني يدرس المذاهب الأربعة إلى جانب المذهب الشيعي في مدرسة بعلبك، وكان يسافر إلى مصر وغيرها ليتتلمذ على علمائه؛ لأن الشيعة لم يكونوا في جبل عامل بشكل عام منغلقين على الجانب المذهبي، بل كانوا يتتلمذون على علماء المسلمين السنة تماما كما كانوا يتتلمذون على أيدي علماء المسلمين الشيعة.
ولكن الظروف الاقتصادية وغير الاقتصادية أثرت بعض التأثير وبرزت حوزة النجف، ولم يكن العلماء الشيعة يسافرون إلى قم وإنما كانوا يسافرون إلى النجف، وكانوا يتتلمذون على علماء النجف، ولكن بعد أن حصل ما حصل من مصادرة صدام حسين للحوزة العلمية في النجف الأشرف ذهب الطلاب إلى قم.
* عفوا سماحة السيد، فجوابك يفاجئني وأنت تقول بأنه ليس ثمة علاقة بين علماء الشيعة في جبل عامل والدولة الصفوية، فالمصادر التاريخية تحكي أن الدولة الصفوية عندما تشيعت استعانوا وجلبوا علماء شيعة من جبل عامل؟
- كنت أقصد أن الدولة الصفوية لم تفرض سلطانها على منطقة جبل عامل، ولكن بعض علماء جبل عامل ذهبوا إلى إيران واستفادت منهم الدولة الصفوية، ولم تكن المسألة مسألة جلب هؤلاء العلماء إلى إيران من قبل الدولة.
* هذا يعيدني لأن أسأل مرة أخرى عن ضمور الحركة العلمية الشيعية في جبل عامل ولبنان عموما؟
- من الطبيعي ذلك عندما انطلقت الحوزة العلمية في قم التي تملك إمكانات كبيرة جدا، ولذلك فإن الاتجاه انطلق من أجل الهجرة إلى قم والعودة إلى جبل عامل في هذا المقام، وكان في جبل عامل هناك من لم يتتلمذ في قم كالسيد محسن الأمين مثلا، والشيخ محمد جواد مغنية، والشيخ هاشم معروف، والشيخ عبد الله نعمة، والشيخ محمد مهدي شمس الدين، هؤلاء كلهم تعلموا في النجف وتركوا تأثيرات كبيرة على المستوى الثقافي وعلى المستوى الفقهي، ولكن عندما صودرت النجف في العهد السابق عند ذلك انفتحت أبواب قم لطلاب العلم الديني.
المرجعيات العربية
* وهل هذا هو السبب في رأيك بندرة المرجعيات من ذوي الأصول العربية؟ سماحة السيد عندما أستعرض أسماء المرجعيات الشيعية الحالية لا أجد سوى مرجعية أو اثنتين فقط من أصل عربي في مقابل المرجعيات من ذوي الأصول غير العربية؟
- لقد أشرت فيما سبق أن علماء جبل عامل في امتداد التاريخ شكلوا نوعا من القيادة الدينية الثقافية الفكرية لكل الواقع الإسلامي، حتى في إيران، ولا تزال كثير من كتبهم تدرس في الحوزات، والمرجعية بشكل عام لا تتأثر بقومية معينة سواء عند السنة أو عند الشيعة، لذلك فالقضية لها بعد تاريخي ولم تكن منطلقة من الواقع الشيعي وخصوصا العربي من عقدة ضد الذين هم ليسوا بعرب من المراجع، ولكن الكفاءة العلمية هي الأساس في التزام الذين يأخذون الفتاوى من هذه المراجع.
* سامحني سماحة السيد بأن أتوقف في هذه النقطة، فبعيدا عن الشعوبية التي هي ليست من الإسلام، غير أنني إزاء ملايين الشيعة العرب، ولم أفهم لم لا توجد سوى مرجعية عربية واحدة شهيرة، وهي أنت، بل حتى أنت نازعتك مرجعيات قم والنجف وشككوا في مرجعيتك؟
- كانت هناك مرجعية عربية ولكن ليست واسعة وهي مرجعية السيد محسن الأمين الذي كان يقيم في الشام وتوفي في القرن الرابع عشر الهجري، وكان هو عضوا في المجمع العلمي العربي في دمشق، وكان صاحب مؤلفات كبيرة جدا.
المسألة هي أن المرجعية تحتاج إلى كثير من الإمكانات؛ ولهذا فقد اتجهت المرجعية إلى واقعها التاريخي السابق بالمعنى الممتد في العالم الإسلامي الشيعي إلى النجف، وإلى قم في هذا المجال، وكنت من الذين عاشوا وزاملوا المراجع الحاليين في النجف في هذا المقام، وكانت هناك ظروف استطاعت أن تهيئ لموقعي وامتدادي المرجعي لامتدادي الإسلامي بشكل عام الذي لم يقتصر على الجانب العربي بل امتد إلى باكستان وإلى الهند وحتى إلى إيران هناك من يرجع إلي في التقليد.
العقدة من المرجعية
* أنت أكرمتني بأن أسأل ما لدي دون تحفظ، لذلك سأقول لك ما يردده البعض وأنا سمعت من بعض الشيعة ذلك، وهو أن السيد محمد حسين فضل الله بسبب أصوله العربية واجه هذه الممانعة من قبل الملالي الإيرانية تحديدا؟
- عندما نريد أن ندرس المسألة بدقة فليست كل المرجعيات الإيرانية وقفت موقفا سلبيا مني، بل حتى بعض المرجعيات العربية في النجف وقفت هذا الموقف السلبي، ولكن هناك مرجعيات إيرانية كانت لها مواقف إيجابية، المسألة قد يكون لها جانب يتصل بمسألة العقدة من حركة المرجعية في بعض الجوانب، ولأنني انطلقت في اجتهاداتي التاريخية والفقهية والكلامية لبعض الأفكار والمفاهيم والمواقف التي قد لا يرتاح إليها بعض الناس وقد يعتبرونها خروجا على المذهب أو ما أشبه ذلك.
* سأبقى سماحة السيد في مسألة المرجعية العربية، مثلي من خارج الحالة الشيعية يستغرب بأنك مرجعية شيعية عربية، ومن المفترض عقلا وبداهة وفطرة أن يكون مقلدوك من الشيعة العرب سواء شيعة القطيف أو الكويت والعراق، وأنا لا أرى في شيعة القطيف والخليج سوى اتباعهم للشيرازي أو السيستاني؟
- هناك كثيرون يرجعون إلي في التقليد في العراق وفي السعودية، سواء في القطيف أو في الأحساء، وهكذا في الكويت والبحرين وعمان والإمارات، قد لا يكونون بهذه الكثرة ولكن هناك امتداد في هذا المجال.
الجغرافيا والتعاطي المذهبي
* يقول المفكر الشيعي الإيراني علي شريعتي في كتابه: "التشيع العلوي والتشيع الصفوي: "إن الدولة الصفوية قامت على مزيج من القومية الفارسية والمذهب الشيعي، وعلى الامتزاج بالهوية الإيرانية وتفضيل العجم على العرب، فهل قلة المرجعية الشيعية العربية مقابل المرجعية الإيرانية الشيعية سببها امتداد ذلك الفكر؟
- أنا لا أتصور في مسألة الوضع الصفوي أن له مدخلية ولكن بعض القضايا التي يحكمها الصراع الشخصي في قضية المنافسة في المرجعيات، وهذا ليس بدعا من الواقع؛ فنحن نجد منافسات حتى في المرجعيات العلمانية أو المرجعيات السنية عندما كانت تمثل نوعا من أنواع الامتداد في هذا الجانب، ونحن نعرف حدة الصراع التاريخي والتي خفت كثيرا بين أتباع المذهب الحنفي والشافعي والمالكي والحنبلي؛ حيث كان بعض الفقهاء يحرمون زواج الحنفي مع الشافعية، وهذه مسألة عامة ربما تساعد عليها بعض الخلفيات الفكرية التي قد تكون شعورية من جهة وقد لا تكون شعورية من جهة أخرى.
ولكن لا أعتقد أن للصفوية بالمعنى السياسي أي تأثير في الواقع الشيعي على المستوى العام، مثلا إيران دولة إيرانية فيها الأكثرية فارسية والأقلية عربية، وفيها أقلية كبيرة كردية، وربما يفسر بعض الناس والكثيرون الجانب القومي الفارسي أن هناك في إيران صراعا إثنيا بين الأتراك وبين الفرس، كما أن هناك حساسيات في المنطقة العربية، لذلك أعتقد أن التراكمات النفسية التي قد تأخذ جانبا قوميا من جهة أو جانبا مذهبيا من جهة أخرى أو كثيرا من الخطوط التي تعقد الواقع هنا وهناك.
* نسمع بصراحة سماحة السيد عن تنافس في موضوع المرجعية، ونعلم بالتأكيد دور إيران في مسألة تثبيت المرجعية، فأمر المرجعية حسم في إيران للسيستاني، وسؤالي البسيط: لماذا حسمت الأعلمية للسيد السيستاني عليكم؟
- أولا إنني لا أقول باشتراط الأعلمية في المجتهد الذي يرجع الناس إليه في التقليد؛ لأنه لا دليل في نظري على اعتبار الأعلمية، بل صح عندي أن الشرط هو الاجتهاد والخبرة المنطلقة من الممارسة الطويلة، كما أنني لا أرى واقعية للأعلمية، فليس هناك في العالم كله في أي علم من العلوم من يُمكن أن يُشار إليه أنه أعلم الناس جميعا في هذا المجال أو ذاك، وربما تجري التفاضل بين مجتهد آخر في بعض العناصر والخصائص التي يتميز بها في اجتهاده أو ما إلى ذلك.
* سماحة السيد، عندما يقارن الباحث الحالة الشيعية اللبنانية بمثيلتها العراقية أو حتى الخليجية كالقطيف والكويت ليتلمس فرقا كبيرا، وبونا شاسعا في التعاطي المذهبي، وسؤالي: هل للجغرافيا دور في ذلك؟
- هناك فرق كبير؛ لأن لبنان هو البلد المنفتح على اتجاهات الطائفية المسيحية في تنوعاتها والإسلامية في تنوعاتها، كما أن لبنان يمثل ساحة الحرية التي ربما تتحول في بعض الحالات إلى فوضى فهناك حرية ثقافية وسياسية وحرية دينية، كما أن لبنان هو نافذة الغرب على الشرق ونافذة الشرق على الغرب، لذلك يمثل البلد المميز عن كل العالم العربي وعن كل العالم الإسلامي، ومن الطبيعي أن هذا التفاعل والتداخل بين اللبنانيين الذين لا يتحركون على أساس العزلة نتيجة وضع طائفي أو مذهبي.
بل نجد أن هناك انفتاحا من المسيحيين على المسلمين وانفتاحا من المسلمين على المسيحيين، كما نجد أن المصاهرة بين السنة والشيعة قد تصل إلى مستوى الـ 40 أو50% لذلك هذا النوع من التداخل أوجد حالة من التفاعل، ومن الطبيعي أن هذا التفاعل استطاع أن يعطي الناس المثقفين حتى من المتخصصين دينيا انفتاحا يختلف عما في المناطق الأخرى، سواء في الجانب المذهبي الشيعي والسني، أو في الجانب الثقافي.
فنحن نعرف أن هناك نوعا من الجمود الموجود لدى الكثير من المسلمين في أكثر من بلد إسلامي أو عربي، سواء كانوا متمذهبين بمذاهب أهل السنة أو مذاهب أهل الشيعة.
* ولكن ألا تعتقد معي أن للجغرافيا أيضا دورا، العراق من أيام الحجاج يتميز ناسها بالقسوة والصلابة، بل أكثر من ذلك ما يتردد في الأوساط التاريخية السياسية بأن العراق لا يستطيع حكمه إلا دكتاتور!
- هذه قد تكون خصوصية جغرافية، فنحن نلاحظ مثلا حتى في الخليج يختلف بلد خليجي في انفتاحه وسماحته وقبوله للآخر عن بلد خليجي آخر نتيجة بعض المؤشرات التي تترك تأثيرها على الشخصية من خلال الهجرات التي يتحرك فيها الشباب نحو أمريكا وأوروبا للتخصص هنا وهناك مثلا.
وربما أن هنا جانبا تاريخيا فعندما ندرس مسألة البحرين على الرغم من التعقيدات الموجودة في البحرين الآن وسابقا نجد أن البحرين شيعيا على الأقل تتميز عن بقية المناطق الخليجية أنها انطلقت فيها حتى الحركة العلمانية منذ الخمسينيات من القرن الماضي، والبحرين كانت أول بلد خليجي ينتخب مجلسا نيابيا الذي ألغي بعد ذلك، وأيضا أنها كانت بلدا علميا وثقافيا على المستوى الأدبي والشعري، فلهذا فإن مسألة التنوعات التي قد تحصل والتي قد يكون لها حالة تتصل بالتراكمات النفسية من جهة، أو تتصل بالتراكمات التاريخية أو بالمؤثرات السياسية والمذهبية أو ما إلى ذلك، وهذا يختلف فيها بلد عن بلد آخر.
ولاء الشيعة لمن؟
* أحد الإشكالات التي نعيشها في منطقتنا العربية وتتأكد في هذه الفترة التي تخيم فيها أجواء الحرب، هي قضية ولاء الشيعة؟ ولاء الشيعة لمن؟ للمرجعية أم للدولة؟ هنا أس المشكلة في الجماعات الشيعية في العالم والخليج تحديدا في ظل هذه الظروف الإقليمية الراهنة؟
- بالنسبة للشيعة لا يوجد ولاء بالمعنى الديني والمذهبي لأي دولة، ولا حتى إيران، فالشيعة يختلفون على إيران، فهناك من يؤيدها وهناك من يعارضها، كما أن السُنة يختلفون على السعودية وبعض دول الخليج أو غيرها، فاتهام الشيعة بأنهم يخضعون لإيران هو اتهام ظالم جملة وتفصيلا، فالشيعة هم الذين أخلصوا لأوطانهم، فمن الذين وقفوا ضد إسرائيل؟ إنه حزب الله.
* هذا الحزب تحديدا سماحة السيد، يقول قادته إنهم يتبعون لإيران وباعتراف صبحي الطفيلي أمينه العام السابق؟
- هو حزب يؤمن بولاية الفقيه لكنه يعمل لمصلحة لبنان، فكثير من الدول العربية والإسلامية لها تحالف مع أمريكا، فهل نقول إن السُنة مع أمريكا؟ هذا شيء غير طبيعي، فاللعبة السياسية هي التي تقول إن الشيعة مع إيران، وهذا غير صحيح، فحزب الله حزب لبناني وليس فيه شخص غير لبناني، تساعده إيران وسوريا قد تساعده بناحية أخرى، ولكنه في الوقت نفسه الذي حرر لبنان، وهناك شيعة في العراق ليسوا منفتحين على إيران.
* لربما تاه القارئ الآن سماحة السيد ونحن نتحدث ولكأننا أمام ولاءين، ولاء لإيران من جهة وللمرجعيات من جهة، أسأل بصراحة ومباشرة هنا: الشيعة في الخليج وفي لبنان التابعون لمرجعية علي خامنئي الذي يتبنى القول بولاية الفقيه أنها ولاية عامة، فولاء هؤلاء لمن؟
- أنا أقول: هل لديه إحصائية عن شيعة لبنان أو شيعة الخليج، أنا أعرف أن أغلب شيعة الخليج يقلدون مرجعية النجف، وأن الكثير من شيعة لبنان يقلدون مرجعية النجف وبعض مراجع قم، وحتى لو كان الأمر كما يذكره السؤال فإن عملية التقليد شرعية فقهية وليست عملية سياسية.
ولاية الفقيه
* في هذا المحور ربما يحسن بنا الرجوع إلى أصل القضية، ولاية الفقيه التي أتى بها الخميني، كانت اجتهادا في الفقه الشيعي، وجاءت بالعلماء المعممين ليخوضوا في السياسة، بعد قرون طويلة من الابتعاد عنها.. هلا حدثتنا بصورة موجزة عنها، ورؤيتك لها؟
- ولاية الفقيه نظرية لا يراها أكثر فقهاء الشيعة.. لكن في المقابل ولاية الفقيه هي نظرية اجتهادية فقهية كأية نظرية اجتهادية وهي لا تتنافى مع إخلاص الشيعة لأوطانهم؛ لأنها تمثل الالتزام بالفقيه بالجانب الشرعي، كما أننا نقول إن إخلاص السنة لمذاهبهم والتزامهم بالنظريات الصادرة عن إمام ذلك المذهب أو ذاك أيضا لا يعني التزامهم بأوطانهم في هذا المقام.
إن المسألة هي أن الشيعة والسنة لابد أن يلتزموا بأوطانهم لا على أساس أن يكون الوطن صنما يعبد من دون الله، ولكن على أساس أن ينشر فيه العدل من قبل الذين يحكمونه ويقفون ضد المستكبرين الذين يريدون أن يصادوا ثرواته، وأن يسقطوا حريته وكرامته وعزته؛ لأن الله سبحانه وتعالى يريد للناس أن يرفضوا الظلم في كل أحد حتى من المسلمين وأن يأخذوا بأسباب العدل حتى من الكافرين.
لذلك فإن الحديث عن مسألة إخلاص الشيعة أو السنة لأوطانهم هي قضية ليست مذهبية، وإنما هي قضية سياسية تنطلق من العصبيات هنا والعصبيات هناك، وقضية نظرية ولاية الفقيه هي نظرية اجتهادية قد يقول فيها البعض بأنها تمثل ولاية المجتهد العادل على المنطقة التي يحكم فيها، كما أن السنة يبايعون بعض أمرائهم بيعة مطلقة، فهل تكون بيعتهم هذه تقتضي أن يبتعدوا عن إخلاصهم للبلدان الأخرى التي تلتقي معهم في الدين وتلتقي معهم في المذهب؟
* أنا أضرب لك مثالا آخر في قضية ولاء الشيعة بأحداث واضطرابات البحرين وتثوير الشباب هناك بما يقوله شريعة مداري مثلا، كيف تقرأ الأمر؟
- عندما نأتي على البحرين فهناك تاريخ يشعر فيه الشيعة بأنهم مهمشون، فالشيعة ليسوا كلهم مشايخ بل منهم سياسيون، ويرون في هذا المجال أن البحرين تحاول أن تأتي بشخصيات سنية حتى توازن بين السكان، وهناك مشكلة سياسية لا نستطيع اعتبارها مشكلة سنية-شيعية، عندما تكون هناك مشكلة سياسية يختلف عليها الناس ربما يحدثونك عن هذا الحاكم أو غيره.. فالمشكلة سياسية وليست مذهبية.
* ولكن سماحة السيد، هل يكون الاحتجاج بالعنف والحرق والمظاهرات؟
- هذا الأسلوب موجود في كل مكان، كنت في ذلك الوقت ضد هذا العنف وحرمته، حتى إنني حرمت الكتابة على الجدران؛ لأن صاحب هذا البيت قد لا يقبل بالكتابة على جدران منزله، قبل مدة حرمت إحراق الدواليب باعتبار أنه يسيء للبيئة ويؤذي الناس.
* هل من نصيحة للشباب العربي الشيعي؟
- أنا أنصح وهناك من يأخذ برأيي، الوضع السياسي يقول إن بلادنا تهتز، فعلينا أن لا نصور أن القضية سنية شيعية، بل هي في كثير من أوجهها سياسية، وعلينا أن نرصد حركة الاستكبار العالمي في واقعنا لنعرف كيف نواجه مسئولياتنا في هذا المجال، وأعتقد أننا لو درسنا سلوك الشيعة تجاه أوطانهم لوجدنا أنهم من أخلص الناس لأوطانهم.
الوعود الأمريكية للشيعة
* ما تقوم به الولايات المتحدة من لعب بالورقة الشيعية لابتزاز المجتمعات الخليجية وقادتها انطلى على كثير من الشيعة وظنوا بأن الذئب الأمريكي أدركته الرحمة وهو قادر على تحقيق طموحات الشيعة؟
- الشيعة يعتبرون أمريكا عدوهم الأول.
* عفوا سماحة السيد: هل كل الشيعة على هذا الرأي؟
- أغلبهم، رغم أن أمريكا أقنعت شيعة العراق بأنها قادرة على أن تخلصهم من صدام، ولو قرأنا تاريخ صدام نجده قد خنق الشيعة، أنا صرحت في مقابلة مع قناة الجزيرة الفضائية بأن هناك مقاومة شيعية للاحتلال الأمريكي في العراق.
* قلت إن الشيعة ضد أمريكا ولكن هناك معارضون شيعة خونة يعيشون في أمريكا، ويذهبون إلى الكونجرس للتأليب على بلدانهم، ويستعدون أمريكا على أوطانهم، أيليق ذلك؟
- وهناك شخصيات مسئولة كبيرة في العالم السني يعتبرون هم الذين يتحركون مع أمريكا، وتزور شخصيات أمريكية كبيرة ورسمية، وجاء بوش لتهييج دول الخليج ضد إيران، لا يمكن أن نتحدث في هذا الجانب عن شخصيات شيعية وسنية، هناك وضع سياسي في هذا الجانب وذاك الجانب لا يمثل المذهب هنا وهناك.
ولاية الفقيه مرة أخرى
* عودة لولاية الفقيه سماحة السيد..سبق أن قلت إن ولاية الفقيه نظرية لا يراها أكثر فقهاء الشيعة، أبهذه البساطة سماحة السيد؟
- أنا لا أراها.
* ولكنك تخالف دولة كبيرة تقوم على هذه الولاية؟
- أقول إنه لا يتحتم أن تكون الولاية للفقيه بمعنى السلطة التنفيذية، فالسيد أبو القاسم الخوئي لا يرى ولاية الفقيه، وكذلك السيد محسن الحكيم؛ لكن نفي ولاية الفقيه من ناحية النظرية الاجتهادية تنطلق من عدم ضرورة أن يكون الولي فقيها، ولا يعني عدم إسلامية النظام.
وبتعبير آخر: إننا نقول إن الفقه بما هو حالة ثقافية اجتهادية لا يلازم ناحية الولاية التي ترتبط بالجانب التنفيذي، ولكن قد يجتمعان في شخص، ولكن الأساس أمران: الأول: الكفاءة القيادية والخبرة والفضيلة، والثاني هو أن يرتكز إلى الشرع الإسلامي في إدارة الحكم.
* سامحني سماحة السيد، ولكن ما فعلتموه بعد نجاح ثورة الخميني ربما يخالف هذا القول، بادرتم إلى مباركة الخميني وكان تواصلكم مع القيادة الإيرانية كبيرا، ولا تمر سنة إلا وتذهبون إلى إيران؟
- صحيح، أنا كنت ضد الشاه، إيران بها مثقفون وعلماء وطبيعي أن أذهب إليها.
فضل الله وموسى الصدر
* بالعودة إلى لبنان لم نجد للسيد فضل الله دورا في حركة الإمام موسى الصدر باعث الحركة الشيعية في لبنان ولا في كيان المجلس الشيعي الأعلى؟
- كانت هناك علاقة حميمة وعميقة مع السيد موسى الصدر؛ فقد كان في النجف يدرس لأنه زميل لي وحتى عندما جئت إلى لبنان، ولذلك فإن العلاقات كانت علاقات جيدة جدا مع بعض الاختلافات في بعض وجهات النظر، أما قصة المجلس الشيعي فأنا قلت إنني لن أنتخب ولن أنتخب؛ لأنني أومن بضرورة وجود مجلس إسلامي عام بين السنة والشيعة وقد اقترحت ذلك على السيد موسى الصدر وقال لي بأن بعض السنة الكبار في المواقع الرسمية لم يتقلبوا هذا الأمر.
* بالعودة إلى علاقتكم بحزب الله أطلق عليكم في مرحلة من المراحل أنكم المرشد الروحي لحزب الله؟
- لم تكن أي صفة تنظيمية رسمية لحزب الله ولا أي حزب آخر؛ ولكني كنت أطل من موقعي على الحالة الإسلامية العامة والتي كان الحزب منها، وخصوصا أنه تحرك في خط المقاومة ضد إسرائي، والمقاومة أعتبرها من الثوابت في فكري.
* قلت عن حزب الله إنه يؤمن بولاية الفقيه، لكنه يعمل لمصلحة لبنان.السؤال هنا سماحة السيد: لو تعارضت مصلحة لبنان مع توجيهات الولي الفقيه الذي يتبعه حزب الله، فهل يملك حزب الله الخروج عن تعاليم وليه الفقيه النائب عن إمام الزمان؟
- فليُسأل حزب الله، أنا لا أجيب عن الآخرين.
حزب الله وإيران
* سأورد لك تصريحات علي أكبر محتشمي بور، وزير الداخلية الإيراني الأسبق، لصحيفة شرق الإيرانية في 3-8-2006؛ حيث ذكر أن كوادر الحزب كانوا يقاتلون بجانب الإيرانيين أيام حربهم مع العراق.وقريب من هذا تلك الرسالة التي وجهها الحزب الوطني العربستاني إلى حسن نصر الله يطالبونه بوقف مشاركة أعضاء حزبه في قمع انتفاضة الأحواز ضد النظام الإيراني، وهي رسالة نشرها الحزب في موقعه على الشبكة، أليس هذا دليلا على أن حزب الله يستقي توجيهاته من إيران؟
- ما رأيك بالذين كانوا يقاتلون من السنة إلى جانب النظام العراقي السابق ضد المسلمين في إيران؟ وما رأيك في الدول العربية الخليجية التي ساعدت النظام الصدامي الطاغي بمبالغ يُتحدث عن أنها بلغت 36 مليار دولار بإيحاء من الولايات المتحدة الأمريكية؟ فهل نقول إننا نسجل نقطة على السنة وعلى كل الخليجيين كما يُراد التسجيل على الشيعة؟! ثم ما هو الرأي في موقف الشيعة من الحرب ضد إسرائيل والتي استطاعوا فيها أن ينزلوا الهزائم بإسرائيل في سنة 2000 و2006 وباعتراف إسرائيل نفسها، وما هو الرأي بكبار أهل السنة الذين يعترفون بإسرائيل التي اغتصبت فلسطين كلها؟!
إن القضية السياسية لا يُمكن أن ندخلها في التفاصيل المذهبية في قضية تسجيل النقاط.
* طالما سماحة السيد تصر على أن حزب الله حزب لبناني، فهل توجد شخصيات سنية بارزة في الحزب؟ وما سبب الطبيعة المذهبية له إذا كان حزبا لبنانيا وطنيا؟
- هناك علاقات جيدة بين حزب الله وبين جهات سنية، سواء أكانت مذهبية أو سياسية؛ ولهذا فقد تجد هناك تحالفات بين حزب الله والكثير من اللبنانيين، سواء على مستوى الحركات الإسلامية أو العلماء المسلمين أو السياسيين المسلمين.
ومن المشروع التساؤل أيضا: لماذا لا يكون في حزب الإخوان المسلمين أو غيره مسلمون شيعة؟! هذه أمور تنطلق من تعقيدات الواقع السياسي في البلاد العربية والإسلامية.

هیچ نظری موجود نیست:

ارسال یک نظر

خطایی در این ابزارک وجود داشت